الرئيسية / منوعات / حوادث / المدينة التي يموت الناس في شوارعها جراء كورونا ” صور “

المدينة التي يموت الناس في شوارعها جراء كورونا ” صور “

في غواياكويل، أكبر مدن الإكوادور من حيث الكثافة السكانية، أدى تفشي وباء فيروس كورونا إلى تساقط الناس في الشوارع، ووجود قوائم انتظار تصل لأيام لنقل جثث أولئك الذين توفوا في بيوتهم جراء الإصابة بالمرض.

وقد سجل إقليم غواياس حالات وفيات لها علاقة بفيروس كورونا أكثر من دول قارة أمريكا اللاتينية بأسرها، حيث سجل 60 وفاة و1937 إصابة مؤكدة بحلول الأول من نيسان/إبريل. وفق تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتعد مدينة غواياكويل، عاصمة الإقليم، وحدها موطنا لـ 70 في المئة من الوفيات في الإكوادور كلها. وهي واحدة من أكثر مدن العالم تضررا من تفشي فيروس كورونا بالنسبة لعدد سكانها.

يذكر أن الإحصائيات لم تأخذ في الاعتبار أولئك الذين توفوا دون إجراء اختبار فحص الإصابة بالفيروس لهم.

وقد شهدت الإكوادور ثالث أكبر عدد من الوفيات في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل وتشيلي، ولكن بمقارنة نسبة الوفيات بعدد السكان تعتبر هي صاحبة النصيب الأكبر.

في الأسبوع الأخير من آذار/ مارس الماضي، توفي أكثر من 300 شخص في بيوتهم بمدينة غواياكويل جراء فيروس كورونا، ولم يعد متعهدو الجنازات هناك قادرين على التكيف مع الوضع.

وبلغت الأزمة هناك إلى حد أن رئيس الإكوادور، لينين مورينو، شكل قوة خاصة لجمع الجثث ودفنها.

وتقول جسيكا كاستانيدا، التي تعيش في هذه المدينة التي تضم 2.5 مليون نسمة، وتقع على بعد نحو 600 كيلومتر من العاصمة: “عندما توفي عمي سيغوندو في 28 آذار/ مارس الماضي، لم يأت أحد لمساعدتنا”.

وأضافت: “لا يوجد أسرة متاحة في المستشفيات، وقد مات في البيت، طلبنا خدمة الطوارئ فطلبوا منا أن نصبر، مازالت جثته على الفراش حيث مات دون حتى أن نلمسها”.

يقول ويندي نوبوا الذي يعيش في شمال المدينة: “عندما سقط جاري وأصيب رأسه، اتصلت برقم الطوارئ 911 ولم يأت أحد”.

ونتيجة لذلك توفي الجار غوركي بازمينو، البالغ من العمر 96 عاما، في 29 آذار/ مارس الماضي. وأضاف قائلا: “ظلت جثته ملقاة على الأرض يوما بأكمله حتى جاءت أسرته وأخذته، ولكنهم لم يستطيعوا دفنه لعدم وجود طبيب يوقع شهادة الوفاة”.

وتُظهر الفيديوهات التي انتشرت في الأيام القليلة الأخيرة رجلا تخور قواه وينهار واقعا على الأرض خارج مستشفى، ثم يظهر محتجون يحرقون إطارات في الهواء الطلق للمطالبة بنقل جثة من بيت.

وتقول جسيكا زامبرانو الصحفية في جريدة لاتريغارفو اليومية في غواياكويل: “ذهب شريك حياتي لشراء منتجات من البقالة فعثر على شخص ميت، وقيل لنا إن هناك جثة لشخص آخر على بعد أمتار من الأولى”.

وتضيف قائلة: “كنا معتادين على رؤية المشردين ينامون في الشوارع، والآن نرى المشردين موتى في وسط المدينة”.

تقول بلانكا مونكادا، وهي صحفية في جريدة إيكسبريسو، “إن الناس في غواياكويل يائسون، وقد ينتظر البعض السلطات لأكثر من 72 ساعة ليقوموا بنقل جثة”.

وتلقي سينتيا فيتيري عمدة غواياكويل، وهي قيد العزل الذاتي بعد إصابتها بفيروس كورونا، باللوم على الحكومة المحلية في فشل النظام الصحي.

وتقول العمدة: “تركوا الموتى على جنبات الطرق، والناس يتساقطون أمام المستشفيات، ولا أحد يريد نقل الجثث. فما الذي سيحدث لمرضانا؟ وعلى الأسر أن تتنقل في أنحاء المدينة وتطرق أبواب المستشفيات الحكومية العاجزة عن استقبالهم، حيث لا يوجد بها أسرة فارغة”.

بالصور.. هذه المدينة التي يموت الناس في شوارعها جراء كورونا
بالصور.. هذه المدينة التي يموت الناس في شوارعها جراء كورونا
بالصور.. هذه المدينة التي يموت الناس في شوارعها جراء كورونا
بالصور.. هذه المدينة التي يموت الناس في شوارعها جراء كورونا

gold-link

شاهد أيضاً

الاحتلال يعتقل صحفيا فلسطينيا على حاجز بيت حانون

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء صحفيا فلسطينيا عند مروره على حاجز بيت حانون (إيرز) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Skip to content