الرئيسية / الأخبار / عالمية / تقرير أمريكي: خطة نتنياهو لضم جزء من الضفة الغربية “مقامرة سياسية خطيرة‎”

تقرير أمريكي: خطة نتنياهو لضم جزء من الضفة الغربية “مقامرة سياسية خطيرة‎”

صورة بعدسة ” gold-link

وصف مركز متخصص بالسياسة الخارجية الأمريكية خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لضم جزء من الضفة الغربية بأنها ”مقامرة سياسية ”نظرًا لخطرها على العلاقات مع الدول العربية ومجلس الشيوخ الأمريكي.

وأشار ”مجلس السياسة الخارجية الأمريكي“ الذي يقدم المشورة لمجلس الشيوخ في مجال السياسة الخارجية لواشنطن، إلى أن نتنياهو يصر على المضي قدمًا في خطة الضم لعدة اعتبارات أهمها تحويل الأنظار عن محاكمته بتهم الفساد وإتمام الخطة قبل الانتخابات الأمريكية التي قد تسفر عن سقوط الرئيس دونالد ترامب، وأيضًا قبل انتهاء فترته كرئيس وزراء في الائتلاف الحالي في أيلول / سبتمبر عام 2021. 

صورة بعدسة ” gold-link

ولفت المركز في تقرير نشره، يوم الجمعة، إلى أن تأييد الإسرائيلين لخطة الضم تراجع بشكل كبير خلال الأشهر الماضية، وأن ذلك تجلى في استطلاع رأي أجرته صحيفة ”جيروساليم بوست“ الإسرائيلية أخيرًا، والذي أظهر أن نحو 27% فقط من الإسرائيليين يدعمون الخطة.

ورأى التقرير أن نتنياهو يصر على تنفيذ خطته بأقرب فرصة بسبب عدم ثقته بشريكه في الائتلاف ”بيني غانتس“ الذي قد يلغي خطة الضم، مشيرًا إلى أن ”غانتس“ سيجد صعوبة بالغة في إلغاء قرار الضم في حال تم اتخاذه وتمت الموافقة عليه من قبل الكنيست.

وأشار التقرير إلى وجود اعتبارات خارجية، وهي أن نتنياهو يريد استغلال التقارب الكبير بين تل أبيب والإدارة الأمريكية الحالية، واصفًا ترامب بأنه أكثر رئيس أمريكي انحيازًا لإسرائيل منوهًا إلى صفقة القرن التي أعلنها ترامب والتي وصفها بأنها لصالح تل أبيب بدرجة كبيرة.

وقال التقرير:“في نفس الوقت نرى أن خطة نتنياهو لضم أجزاء من الضفة الغربية هي مقامرة كبيرة وخطرة لأنها تهدد بتقويض العلاقة المتنامية بين إسرائيل وعدد من الدول العربية، والحقيقة أن عملية الضم ستؤدي إلى إبطاء التحسن بتلك العلاقات، بل ويمكن أن تقوضها بشكل كامل وظهر ذلك خلال التصريحات التي أطلقها بعض المسؤولين العرب“.

ونقل التقرير عن سفير الإمارات العربية المتحدة في واشنطن يوسف العتيبة قوله في مقال نشرته صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ الإسرائيلية، إن عملية الضم ستؤدي إلى“نكسة كبيرة“ في العلاقات مع إسرائيل، في حين أطلق عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني تحذيرات قوية في حال أقدمت إسرائيل على تنفيذ خطة الضم المزمع تطبيقها، بداية تموز/ يوليو المقبل.

وقال التقرير:“الأخطر من ذلك كله هو أن خطة الضم ستعرّض مكانة إسرائيل في واشنطن للخطر، خاصة بعد التحذيرات التي أطلقها عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين بأن تلك الخطة أحادية الجانب ستؤدي إلى تقويض المصالح الأمنية الأمريكية في المنطقة.“

وأضاف:“تلك التحذيرات مهمة للغاية، لأن مجلس الشيوخ كان دومًا القلعة القوية التي تدعم العلاقة الخاصة بين واشنطن وتل أبيب، ولأن هناك الآن احتمالًا كبيرًا بأن تنتقل سيطرة المجلس من الجمهورين للديمقراطيين بعد انتخابات، شهر تشرين الثاني /نوفمبر المقبل.“

وحذر المجلس في تقريره من أن إسرائيل ستجد ”صعوبة بالغة“ في الحصول على نفس الدعم الذي تلقته من إدارة ترامب في حال فوز رئيس آخر في الانتخابات وانتقال النفوذ في مجلس الشيوخ للحزب الديمقراطي.

gold-link ” إ / ر “

شاهد أيضاً

بيونغ يانغ تهدد بتدمير واشنطن بأي حرب

هددت كوريا الشمالية بتدمير الولايات المتحدة في حال اندلاع حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية. …

Skip to content