الرئيسية / الأخبار / إسرائيليات / يديعوت: السلطة الفلسطينية حذفت كل ما يتعلق بإسرائيل من المناهج

يديعوت: السلطة الفلسطينية حذفت كل ما يتعلق بإسرائيل من المناهج

صورة بعدسة ” gold-link “

نتيجة لحالة الجمود السياسي واستمرار رفض إسرائيل الالتزام بالاتفاقيات الموقعة، قالت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، في عددها الصادر الأحد الماضي ، أن السلطة الفلسطينية حذفت من كتبها المدرسية كل ما يتعلق بعملية السلام .

واضافت الصحيفة ” على مدار السنوات الثلاث الماضية، أصلحت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية جميع الكتب المدرسية من الصف الاول حتى التوجيهي وازالت جميع المحتويات المتعلقة بعملية السلام مع إسرائيل باستثناء جزء صغير من اتفاقية أوسلو على عكس ما كان مفصلا في الكتب المدرسية القديمة”.

وسبق للكتب المدرسية الفلسطينية القديمة، أن نشرت النص الكامل للرسالة التي كتبها في عام 1993 رئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين إلى ياسر عرفات، تم فيها عرض مبادئ السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، غير أن الكتب الصادرة حديثا فرضت رقابة على القسم الذي اعتبر فيه عرفات توقيع إعلان المبادئ أ. “بداية عصر التعايش السلمي مع العنف وأي عمل يمكن أن يعرض السلام للخطر”.

ووفقا للصحيفة العبرية فإن الاتفاقيات المؤقتة الموقعة على مر السنين بين الطرفين، قد اختفت تمامًا من الكتب الجديدة. مثل اتفاق القاهرة ، ومؤتمر كامب ديفيد بين إيهود باراك وعرفات ، واتفاق الخليل ، وخريطة طريق إدارة بوش، ومحادثات أنابوليس وغيرها. كذلك تمت إزالة محتوى الاجتماعات بين القادة الإسرائيليين والفلسطينيين في عملية السلام , كما اوضحت الصحيفة ان الكتب الجديدة اتت على ذكر اسرائيل مرات قليلة، وتم كتابتها بين قوسين (إسرائيل). وفي الكتب الجديدة، على عكس سابقاتها، لم يتم ذكر الوجود اليهودي التاريخي في أرض إسرائيل والقدس. حيث اختفى ذكر الحي اليهودي، بينما تم ذكر الأحياء الأخرى “المسلمة والمسيحية والأرمنية”.

ورأت الصحيفة أن حذف مواد الاتفاقيات من الكتب المدرسية، والذي كان يمثل الموقف الإيجابي تجاه التعايش وإمكانية السلام مع إسرائيل خطوة أخرى مقلقة في الانفصال التام الذي يعيشه الجيل الفلسطيني الجديد فيما يتعلق بإسرائيل.

شاهد أيضاً

جنرال سابق في جيش الاحتلال وعضو كنيست: اليمين الإسرائيلي “نازيين”

هاجم الجنرال السابق في جيش الاحتلال وعضو الكنيست “يائير غولان”، من كتلة “المعسكر الديمقراطي”، اليمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Skip to content