ارتفاع قائمة عمداء الأسرى إلى 96 أسيرا

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى أن قائمة عمداء الأسرى وهم من أمضوا ما يزيد عن 20 عاماً بشكل متواصل في سجون الاحتلال، ارتفعت مجدداً لتصل الى (96) أسيراً بدخول أسرى جدد عامهم الـ21 على التوالي في الأسر.  الباحث “رياض الأشقر” مدير المركز أوضح أن عدد من الأسرى انضموا خلال الأيام الماضية الى قائمة عمداء الاسرى هم الأسير “عاهد فايز النتشة” من القدس ومعتقل منذ تاريخ 4/9/2001 ، ومحكوم بالسجن لمدة 25 عامًا، والأسير ” جهاد إبراهيم باشا” من طولكرم، والمعتقل منذ تاريخ 11/9/2001 ، ومحكوم بالسجن لمدة 25 عامًا.

كذلك الاسير “حمزة سعيد الكالوتي” من القدس، وهو معتقل منذ 11/9/2001 ، ومحكوم بالسجن المؤبد ، والأسير محمد يوسف المقادمة (42 عامًا)، من المحافظة الوسطى بقطاع غزة، وكان اعتقل بتاريخ 12/09/2001م خلال وجوده في مدينة قلقيلية، وصدر بحقه حكمًا بالسجن لمدة 21 عامًا بالإضافة إلى 10 شهور.  وكشف الاشقر ان الاسير ” محمود عبد الله العارضة” من جنين وهو قائد عملية نفق الحرية البطولية، وقد أعيد اعتقاله أول أمس ، بعد نجاحه مع 5 اسرى اخرين بتحرير أنفسهم من أشد السجون تحصيناً مما شكل ضربة قوية لأجهزة الاحتلال الأمنية والعسكرية، هو أحد عمداء الاسرى في سجون الاحتلال، حيث انه معتقل منذ سبتمبر 1996 ، وصدر بحقه حكم بالسجن المؤبد اضافة الى 15 عاماً . 

واضاف “الأشقر” أن من بين عمداء الأسرى، (25) أسيراً معتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو الذي وقعته السلطة الفلسطينية مع الاحتلال عام 1994، وهم من يطلق عليهم “الأسرى القدامى” وهم من تبقى من الأسرى الذين اعتقلوا خلال سنوات الانتفاضة الأولى 1987 وما قبلها، وكان من المفترض إطلاق سراحهم جميعاً، ضمن الدفعة الرابعة من صفقة إحياء المفاوضات بين السلطة والاحتلال، أواخر عام 2013 الا ان الاحتلال رفض الافراج عنهم .  وشدد ” الأشقر” على المقاومة الفلسطينية بضرورة ادراج اسماء عمداء الاسرى جميعهم ضمن قائمة الاسرى المنوي الافراج عنهم في أي صفقة تبادل قادمة ، ويكفيهم ما أمضوا من أعمارهم خلف القضبان، كما طالب وسائل الإعلام بتسليط الضوء أكثر على هذه الشريحة من الأسرى التي افنت عمرها خلف القضبان من اجل حرية شعبها وكرامته .

وشدد ” الأشقر” على المقاومة الفلسطينية بضرورة ادراج اسماء عمداء الاسرى جميعهم ضمن قائمة الاسرى المنوي الافراج عنهم في أي صفقة تبادل قادمة ، ويكفيهم ما أمضوا من أعمارهم خلف القضبان، كما طالب وسائل الإعلام بتسليط الضوء أكثر على هذه الشريحة من الأسرى التي افنت عمرها خلف القضبان من اجل حرية شعبها وكرامته .

شاهد أيضاً

مركزية فتح تهاجم حماس: يدنا ستبقى ممدودة من أجل إنهاء الانقسام وإعادة توحيد الوطن

أكدت اللجنة المركزية لحركة فتح، مساء اليوم، إن يد “فتح” ستبقى ممدودة من أجل إنهاء …

Skip to content