9 آلاف فلسطيني مهددون بالطرد حال نفذ الإحتلال مشروعه الاستيطاني

صورة بعدسة ” gold-link “

وافق رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على البدء بتنفيذ مشروع (E1) الاستيطاني شرقي القدس المحتلة، لربط مستوطنة “معاليه أدوميم” مع المدينة المقدسة.

ويسعى الاحتلال بشكل متواصل لإحكام السيطرة الكاملة على منطقة (E1)، وضمها إلى ما يسمى بـ “القدس الكبرى”، نظرًا لما تشكله من أهمية استراتيجية حيوية، باعتبارها المنطقة الوحيدة الواقعة في “حدود مدينة القدس”.

وذكرت وسائل اعلام عبرية ، إن نتنياهو وافق على البدء بأضخم وأخطر مشروع استيطاني في منطقة (E1)، والذي سينفذ على عدة مراحل.

وأوضحت تلك المصادر أن المرحلة الأولى من المشروع تشمل إغلاق مناطق العيزرية وأبو ديس والسواحرة شرقي القدس، بجدار عازل، وإزالة الحاجز بين القدس ومستوطنة “معاليه أدوميم” ووضعه بالقرب من مدينة أريحا.

وأما المرحلة الثانية، فتشمل طرد السكان الفلسطينيين البدو مثل تجمع الخان الأحمر وكافة التجمعات شرقي المدينة.

وتشمل المرحلة الثالثة ، بناء المزيد من المستوطنات، وفصل شمال الضفة الغربية المحتلة عن جنوبها نهائيًا حتى منطقة غور الأردن، وبالتالي عدم وجود أي تجمعات فلسطينية بالمنطقة.

ويتضمّن المشروع إنشاء مُستوطنات جديدة تضم 4 آلاف وحدة ومنطقة سياحية وأخرى صناعيّة وعشرة فنادق ومقبرة كبيرة تمتد على مساحة 12,443 دونمًا من الأراضي المُصادَرة من قرى القدس.

ولتحقيق ذلك فان الاحتلال سيعمل على طرد وتهجير أكثر من 9 آلاف مواطن من التجمعات البدوية، والاستيلاء على آلاف الدونمات في شرقي القدس لأجل توسعة المستوطنات في محيط “معاليه أدوميم” وضمها للمدينة المقدسة، وإبعاد الحواجز.

وأضافت أيضا أن نتنياهو يسعى إلى كسب مزيد من أصوات المستوطنين المتطرفين خلال انتخابات الكنيست المقبلة، لذلك يُسرع في تنفيذ المشاريع التي تخدم المستوطنين وتُلبي رغباتهم لأجل المزيد من السيطرة على الأراضي الفلسطينية.

ويعتبر مشروع E1 الاستيطاني يمثل جزءًا مهما من عملية الضم الفعلي للضفة الغربية، وتثبيت أمر واقع جديد على الأرض، وهو رسالة للبيت الأبيض وللرئاسة الأمريكية الجديدة بأن “إسرائيل تمارس عملية الضم وتسريع الاستيطان، وإلغاء إمكانية إقامة أي دولة فلسطينية مستقبلية”.

ومن الملاحظ أن المشروع يهدف إلى قطع أي تواصل جغرافي ما بين شمال الضفة وجنوبها وتحويلها إلى كنتونات وجزر منفصلة عن بعضها، بالإضافة إلى ربط القدس بعدد من المستوطنات، وفرض أمر واقع على المناطق المحيطة بالمدينة.

وفي حال تم تنفيذ المشروع الاستيطاني هذا سيؤدي إلى فصل الشوارع التي يستخدمها الفلسطينيون عن المستوطنين ، وإقامة شوارع خاصة لكلا الطرفين، مما سيعيق حركة تنقل الفلسطينيين، ويؤدي إلى اجتيازهم مسافات طويلة.

ويرى محللون استراتيجيون في الشأن الاسرائيلي إلى أن الإحتلال يتحدى الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي وحتى محكمة الجنايات الدولية الرافضة لهذا المشروع الذي لقي معارضة ورفض عربي ودولي واسع، وكذلك لكافة الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويذكر أن هذا المخطط لاقى اعتراضات دولية واسعة، إذ سبق وقدمت 16 دولة أوروبية مذكرة احتجاج إلى وزارة الخارجية التابعة للإحتلال الإسرائيلي، عبرت فيها عن قلقها الكبير من إقامته، مؤكدةً أن “البناء بهذه المنطقة الحساسة، سيقوّض إمكانية التفاوض على حلّ الدولتين، وسيعيق التواصل بالنسبة إلى الدولة الفلسطينية”.

ويشكل هذا المخطط، الذي يأتي ضمن المنظومة الاستيطانية وشبكة الشوارع والطرق الالتفافية، بداية الضم الفعلي لمناطق (C) والأغوار، ما يعني إنهاء مشروع الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس. بحسب مختصين في شؤون الاستيطان

gold-link

شاهد أيضاً

آش: إعادة فتح الحياة بإسرائيل في غضون شهر

صورة بعدسة ” gold-link “ قال منسق ملف كورونا نحمان آش إنه سيتم إعادة فتح …

Skip to content